الأربعاء , 29 يونيو 2022
فرنسا تفتح تحقيقا في سقوط قتلى مدنيين بالنيجر
وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي خلال جولة لها في أفريقيا ـ أرشيف

فرنسا تفتح تحقيقا في سقوط قتلى مدنيين بالنيجر

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أن الجيش الفرنسي أجرى«تحقيقًا داخليًا» في ملابسات مقتل ثلاثة أشخاص أثناء مرور إحدى قافلاته في النيجر، وذلك ردًا على طلب رئيس النيجر بإجراء تحقيق في الحادث.

وأوضحت بارلي في مقابلة مع جريدة«جورنال دو ديمانش» أنه «كان هناك تحقيقا داخليا أظهر أنه في مواجهة مظاهر عنف كبير، أظهر جنودنا السيطرة اللازمة وكان لديهم الرد المناسب».

وطالب الرئيس محمد بازوم «السلطات الفرنسية» بفتح تحقيق في الاشتباكات التي وقعت نهاية نوفمبر الماضي على طريق قافلة قوة برخان قتل خلالها ثلاثة أشخاص.

وهذه القافلة التي غادرت العاصمة الاقتصادية لكوت ديفوار أبيدجان، كان ينبغي أن تنضم إلى غاو في مالي، كما حدث مرارًا منذ بدء التدخل الفرنسي في منطقة الساحل العام 2013.

وفي البداية حوصرت وتعرضت للرشق بالحصى في كايا بوسط بوركينا فاسو، قبل أن تستأنف رحلتها بعد أيام، ليقطع متظاهرون غاضبون طريقها مجددًا في تيرا بغرب النيجر.

وقتل ثلاثة من المحتجين في إطلاق نار ألقى البعض باللوم فيه على القوات النيجيرية فيما ألقى البعض باللوم على القوات الفرنسية.

وأكدت وزيرة الجيوش الفرنسية استمرار الحوار مع نيامي بشأن هذه الحوادث، وقالت بارلي «نواصل حوارنا مع السلطات النيجيرية لفهم ما حدث قبل هذه الاشتباكات وأثناءها وبعدها».

من جانبه، أعلن محمد بازوم أنه «أمر الأجهزة المختصة النيجيرية بإجراء تحقيق» من أجل تحديد «اختلالات» جهاز إنفاذ القانون.

وأصبحت هذه القافلة رمزًا لعداء السكان الغاضبين من عنف المتطرفين الذي أصبح منتشرًا في كل مكان، للتدخل المسلح لفرنسا في منطقة الساحل والذي يتزايد في مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

وقالت الوزيرة في إشارة إلى روسيا، إلى أن الخطاب المناهض لفرنسا تغذيه «جهات فاعلة سياسية لمصلحتها الخاصة أو تحت تأثير خارجي»، وأضافت: «لكن في الأماكن التي يكون فيها جنودنا موجودين، يدرك السكان أن هذه قوات حماية وطمأنة لأنهم هم الهدف الأول للإرهابيين».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*