الثلاثاء , 31 يناير 2023
المَقْت في سياستنا / النجاح بنت محمذفال

المَقْت في سياستنا / النجاح بنت محمذفال

مر عام  بعد عام وتعاطت حكومتنا  مع ازمة كورونا بإيجابية وانطفأت نار أزمتها الداخلية المتمثلة في تجاذب أطراف النكوص بين أجنحتها..

عندئذ هلل لسان حال المواطن العادي هذيانا بضرورة اتخاذ قرارات تحد من القطيعة التي أقامها نظام الحزب الجمهوري – لا غيره – مع مطلب دولة الحداثة  والتي لم تشهدها البلاد قبله حتى في أيام عتو نظام هياكل تهذيب الجماهير..

عدة قضايا مطروحة ليست هجرة الاهمية وضرورة مراجعة الاتفاقيات مع الشركات المستغلة بأقلها إلحاحا ..

تسامي لسان الحال هذا ، علي مرارة الواقع الذي تجرعت  هيئات الدولة مرارته من “كوبني ” إلى  “اركيز ”

واقع أهم ملامحه تغول الشركات الاجنبية علي الثروة الوطنية وتدهور كبير للسكينة الامنية  وضياع التعليم الذي أنهكته “إصلاحات “الحزب الجمهوري وانسلاخاته ..

واقع كرسه :

تبني الرئيس الحالي لأسلوب

ممجوج من تدوير كل مومياء حنطها مَن قبله بطريقة فاقوا فيها كل  الفراعنة ..

أسلوب ارتضاه لنفسه وعبر عنه في إحدى مقابلاته  “إنهم  الاغلبية ” والحال أن هذه الأغلبية هي التي فضحت معاوية ومن بعده سيدي ،  ثم عزيز..

وتنكرت لأولياء نعمتها ، اقصد من تعاقبوا على تحنيطها ببراعة  وليام هانتر “WILLIAM HUNTER ”

براعة تليق بكل مرحلة :

حزب الشعب

الهياكل

الحزب الجمهوري

الإنصاف

استمرار برلمان تغيب فيه الرؤية

الوطنية  ؛ يصادق على القرارات المهلكة

التي بواسطتها تظل الثروة بأيدي الأجانب  ، والاتصال بايديهم  ” دون وازع !

ويُقصي أي مشروع من شأنه أن يمنح جزء ولو يسيرا من رحمة رب العالمين لهذا الشعب !

مما جعل لسان الحال هذا يتساءل بحشرجته المعهودة أين ” تعهداتي ”

تساؤل لم يكد يطلقه لسانه المعقود حتى اطلت عليه  نتيجة التشاور !

تشاور بين من كانوا يسوسون منذ الأيام

الأولى لدورات التحنيط ! التي عصفت  أو كادت بالاستقرار السياسي للبلاد .

ليطل علينا الحزب الجمهوري بأدواته البشرية ، بحلل أخرى خجلا من ماضي الضياع  المقيت الذي كرسه  ..

فتحلي بجلباب وريثه حزب الإنصاف

ثم انثنى ليأخذ من عباءة آخرين حلة تستر بعضا من عوراته ،  كحزب التكتل مثلا الذي كان ممثله في اللجنة ولد داهي أحد أكبر مُشرٌِعي الإقصاء والتنجيح وتلميع التقبيح  ليكون نائبا عن” نائب “هو وزير الداخلية في أعتي فترات التنفيخ والتفخيخ

فهو وزيرنا للداخلية عند حل اتحاد القوي الديمقراطية عندما كان !

إضافة إلي كونه والي ولاية  ولد اعل بابي “گيدي ماغ ”  ايام أهم حلقات الأحداث  السنغالية الموريتانية  وما رافقها من تداعيات ما يعرف بالإرث الإنساني

لتتَضاءل الآمال في القطيعة مع دولة قبيلة تحالفها قبائل وتناهضها  أخرى ..

ولتَحجب تلك التشكيلة أمل الوصول إلى دولة الحداثة والتنمية التي  يسود فيها القانون وتتمتع بحياة نيابية تضمن للسلطة التشريعية موقعها في دولة المؤسسات الأمر الذي لا يمكن أن يساهم فيه برلمان منفوخ

ماذا في جعبة مطايا الحزب

الجمهوري ؟

هل تعد لبرلمان سيصوت على استفادة بلادنا من استغلال آبار  الغاز بنسبة 6%

كما فعلت مع النفط؟

أم تعد لبرلمان يدعم و يدافع عن استعادة العلاقات الاسرائيلية الموريتانية؟

أم هل تعد لإصلاح تعليمي جديد على غرار ما قام به الحزب الجمهوري سنة 1999

ما مصير الرئيس الحالي أمام ركلات هذه المطايا ؟

هل تجعله  يترجل كما نال منها معاوية ؟

ثم يشدو مع شاعر الأناقة  الأمير  عبدالله الفيصل :

كأني طاف بي ركب الليالي

يحدث عنك في الدنيا وعني

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*