الخميس , 22 أغسطس 2019
موقع الضياء ينشر بيانا مشتركا بين النائب ولد كلاع والنائب بنت امبارك

موقع الضياء ينشر بيانا مشتركا بين النائب ولد كلاع والنائب بنت امبارك

حق الرد

طالعنا على موقع أغشوركيت بعضا من عبارات السب والشتم والتجريح وغيرها من أمور عهدناها وللأسف الشديد منذ أن تمت تسميتنا كمرشحيْن لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية وهي أمور نربأ بموقع ينضاف أسمه لأغشوركيت الغالية والتي لم تعرف ولا أهلَها قديما ولا حديثا إلا بالعلم والعلماء ومعالي الصفات نربأ فعلا بموقع هذا أسمه أن تكون صفحاته أديما لهكذا أمور.
رغم اننا على بصيرة تامة من الجهات التي تقف وراء هذه التصرفات والتي دائما يلجأ إليها فاقد الشرعية والشعبية والعاجز دوما عن استخدام الأساليب الحضرية والديمقراطية والثقة بالنفس واستطاعة تقبل الآخر.

لقد أخذنا على أنفسنا أن نتعالى على كل تلك الحملات المتواصلة وأن نركز على الأهم وهذا فعلا ماحصل حيث باتت -ولأول مرة- مشاكل مقاطعتنا الحبيبة -ومن دون تمييز- تدوي في سماء البرلمان ومسامع المسؤولين.
أما عن الموضوع الذي كان مطية لهذه الهجمة الكلامية الجديدة والنكرة والمتعلق بموقف نواب المقاطعة من مقترح التعديل الذي تقدمت به مجموعة من الزملاء في الأغلبية فإننا كنواب عن حزب الأتحاد من أجل الجمهورية نلنا تزكية الحزب وثقة الشعب نعلن للرأي العام مايلي :

١- أننا متمسكون بخيارات رئيس الجمهورية ونهجه الاصلاحي الرامي الي بناء بلد قوي ومزدهر على أسس متينة قوامها العدالة والديمقراطية والوحدة.
٢- تمسكنا بالنهج الحضاري لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الذي منحنا ثقة وشرف تمثيل مقاطعة من أهم مقاطعات الوطن .
٣- تمسكنا بالتشاور مع قيادات حلفنا السياسي وأطره الخيرين الذين كان لهم الدور البارز في تجميع أبناء مقاطعتنا والالتفاف بهم من حولنا .
٤- أننا وحدنا المخولين للتحدث عن موقفنا من أية قضية مطروحة وتحديد وقت ذلك حسب مايخدم صالح مهمتنا المقدسة .

وفي الأخير فإننا نلتمس من موقعكم المحترم وإدارته الكريمة التمسك بنهج المهنية والحياد والوقوف في وجه تلك الحملات النتنة المحرمة شرعا والمجرمة قانونا .
غفر الله لنا وللجميع .

كامل الود.
نائبا مقاطعة ألاك عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية:
ألب أمود كلاع.
لالة منت امبارك
13/1/2019 انواكشوط

تعليق واحد

  1. ندين بشدة مانشاهدة على موقع أغشوركيت من الشتم والسب الموجه لسيادة النائب المحترم هذا الموقع الذي بات همه الوحيد وشغله الشاغل النيل من سمعة سيادة النائب لكن ذلك لا يضره بل يرفعه. فلا يطعن في سمعتك إلا من تمنى أن يكون مثلك وفشل.
    وقد كان رد سيادة النائب على هذه الحمله ردا يليق بصاحبه حيث الأخلاق الرفيعه والسمعة الطيبة. لكن وللأسف الراقيين في الأخلاق هم أكثر الناس معاناة في هذه الحياة فلا يعرف لغتهم إلا من كان مساويا لهم .
    أما عن أصحاب تلك التصرفات فاقدي الشرعية والشعبية فأقول لهم إذا فشلتم يوما في الوصول إلى القمة فلا تغيروا من سلالمكم ولا أقدامكم بل غيروا نياتكم فعلى نياتكم ترزقون.

    *انتهى*
    *الديش براهيم*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*