الثلاثاء , 18 يونيو 2019

تقرير RFI عن إضراب أطباء موريتانيا

نظم ما يقرب من مائة طبيب تظاهرة يوم الخميس 30 مايو أمام مقر وزارة الصحة الموريتانية للتنديد بتدهور ظروفهم المعيشية وظروف العمل وعدم تطبيق بروتوكول الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع السلطات في عام 2018: اتفاق تضمن زيادات في الأجور لجميع العاملين الصحيين.

تم توقيع الوثيقة التي تحتوي على هذه الاتفاقية من قبل مسؤولي وزارة الصحة وجميع النقابات التي تدافع عن الحقوق الاجتماعية للعاملين في مجال الصحة. “لقد وقعنا مذكرة تفاهم مع وزارة الصحة والتي تنص على زيادة الرواتب لجميع العاملين في وزارة الصحة ابتداء من شهر أبريل. لكننا دهشنا من عدم احترام هذا الاتفاق، كما يقول الدكتور محمد داهية رئيس النقابة الوطنية للأخصائيين في موريتانيان مضيفا أنه لا يوجد تفسير من الوزارة أو أي مسؤول آخر.

وينوي الأطباء الموريتانيون مواصلة الضغط على السلطة لإيجاد حل سريع لمشاكلهم. ويتأسفون لكونهم الأقل أجورا في المنطقة: “يحصل طبيب متخصص على حوالي 500 يورو، ويتلقى الطبيب العام حوالي 300 يورو أي أقل بثلاثة أضعاف من زملائنا في السنغال والمغرب.

وقد التقى الأطباء عدة مرات بالرئيس الموريتاني الذي وعد بأخذ مطالبتهم بعين الاعتبار مع مراعاة الإمكانيات المالية للحكومة.

ترجمة الصحراء

لمطالعة الاصل اضغط هنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*